قسم التدريب الرياضى والعلاج الطبيعى والتاهيل الرياضي


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الادارة الايكولوجية والادارة الرياضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

حسام عنتر

avatar
المدير العام للمنتدى وادارة الموقع
المدير العام للمنتدى وادارة الموقع
المقدمــة:
ان الادارة بمعناها العام تجمع ما بين ثلاثة متغيرات هي: العلم، والعمل، والفن، لانها تستند على قواعد علمية والى قابليات فردية وايضاً خبرات علمية ضمن سياق معيـن.
تعد الادارة بصورة عامة واحدة من النشاطات التي لها علاقة بحياة الانسان وتحقيق اهدافه وبدونها سوف يتعثر الفرد في الوصول إلى ما يصبوا إليه وبمعنى اخر ان الادارة هي محصلة القواعد العلمية والخبرات العملية وكفاءة أداء هذه القواعد والخبرات.
فهنا يظهر مصطلح الاداري الناجح الذي يمتلك الكثير من المهارات والقدرات والاستعدادات الشخصية في وضع المشكلات في مواقعها حسب التصنيفات ومن ثم حل هذه المشكلات لخدمة الهدف.

الادارة الايكولوجية:
ان فكرة أو مصطلح الايكولوجية تعني علاقة الفرد وبيئته وهي واحدة من افكار الادارة العامة أو هي الخطوط العريضة لها فلا توجد ادارة الا بوجود بيئة تظهر فيها، فالادارة تتأثر ببيئتها مثلما يتأثر الانسان ببيئته من هذا المثل نستطيع ان نتخيل ادارة الانسان لنفسه وتصرفاته ضمن بيئة لها اوجه ومسارات مختلفة وكيفية المضي للوصول إلى الاهداف الشخصية البحتة.
ان هذه الاهداف غير خاضعة إلى ادارة خارجية لها مدير أو مجلس ادارة انما جميع عناصر الادارة هي في دماغ الانسان وهو مدير مجلس ادارة نفسه، فهو الذي يقرر كيفية التعلم واختيار العمل المناسب له ووضع الاهداف المستقبلية لحياته ومن ثم ادارة اصغر مجموعة من الافراد وهي الاسرة والتي تحتوي عدة نوعيات من الاشخاص والمزاجات المختلفة.
ان الفيلسوف الصيني يدعم ما تقدم بقوله "على الحكام ان يتفهموا الاحوال السائدة في بلد ما حتى يحكموا وعليهم ان يراعوا العوامل الطبيعية والاحوال الاجتماعية عند ممارسة مسؤولياتهم".
الذي اريد ان اصل إليه مما تقدم اعلاه ان الادارة الناجحة تعتمد اعتمادا كليا على البيئة التي تعمل خلالها وليس على ما حققه الاخرين في بيئات مختلفة من نجاحات ادارية لانها كانت قد نجحت في بيئة وظروف تختلف عن البيئة الأخرى المعنيـــة.
ويعتبر من النوادر اقتباس نظام اداري كامل في بلد ما ليطبق يف بلد آخر في حالة الاختلاف في نوع وعمق الحضارات للدول، ان النجاح والفشل لنوع الادارة له خلفيات وتفاعلات سياسية واقتصادية واجتماعية.

هنا يتبادر للذهن سؤال مهم وهو: ماهي العوامل الايكولوجية (البيئية)؟:
هناك خمسة عوامل ايكولوجية تتفاعل مع الادارة وفي الوقت نفسه تتفاعل الادارة معها وهي :
1- العوامل السياسية.
2- العوامل الاقتصادية.
3- العوامل الاجتماعية.
4- العوامل الحضارية.
5- عوامل التقدم العلمي والتكنولوجي.

ولو رجعنا إلى السؤال الرئيسي ما هي العلاقة بين الايكولوجية وادارة التربية الرياضية؟ لوجدنا ان العلاقة وطيدة جداً ومتفاعلة فيما بينها لان ادارة التربية الرياضية لها ايضاً بيئة مختلفة العوامل متفاعلة فيما بينها ويعتبر ان من الخطأ الاعتماد أو السير على خطى ادارية رياضية في بيئة مختلفة عن البيئة العراقية مثــلاً.
فالادارة الرياضية العراقية لها مدلولاتها وعواملها الايكولوجية الخاصة ومن الممكن ان تتشابه في بعض العوامل مع الادارات العربية ولكنها تختلف عن ادارة الرياضة في الدول العربية او الغربية مثلاً. اذ ان هناك مبدأ هو: ان نبدأ من حيث انتهى الاخرين وهو مبدأ مفيد نوعا ما إذا وضع في مصفاة لترشيحه وتخليصه من العوالق غير المفيدة؛ ان هذا لا يعني استنساخ نظام اداري ولكن الاستفادة من تجارب الاخرين في الادارة الرياضية.
وهناك مثلا اخر وهو: الرجل المناسب في المكان المناسب.
ان الذي يفهم من هذا المبدأ هو ان الشخص الذي يقود مجموعة من الافراد رياضيا للوصول إلى الانجاز يجب ان يكون ذو تخصص رياضي أو له صلة وطيدة وقوية بالرياضة ليستطيع ان يقود وليس وضع اداري ناجح يعمل في معمل أو شركة معينة لقيادة نادي رياضي.

المصادر:
1. سعد محمد قطب (واخران). الادارة والتنظيم في مجال التربية الرياضية. الموصل: 1984، ص28-44.
2. عبد الكريم درويش، ليلى تكلا. اصول الادارة العامة، القاهرة: 1980، ص111-118.

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hossam-antar.yoo7.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى